وقف لاعبو فريقي برشلونة وسبورتنج خيخون دقيقة حداد قبل بدء مباراتهما مساء
السبت تحية لشهداء الثورة المصرية التي اندلعت يوم 25 يناير الماضي
وانتهت بتنحي الرئيس محمد حسني مبارك من منصبه.

ووقف جميع من في ملعب إستاد بلدية إل مولينون دقيقة صمت تكريما لأرواح نحو
300 شهيد ما بين مواطنين ورجال أمن سقطوا خلال الاحتجاجات التي استمرت 18
يوما وتمركزت في ميادين مصر الكبرى وعلى رأسها التحرير بقلب القاهرة.

وانتهى اللقاء بتعادل الفريقين اللذين اصطف لاعبوهما متواجهين حول دائرة منتصف الميدان في مصت مهيب.

ولم يكن هذا التواصل الوحيد من جانب برشلونة مع العالم العربي، إذ أعلن
النادي الكتالوني عبر موقعه السبت عن استقبال رئيسه ساندرو روسيل سفراء 14
دولة عربية لدى إسبانيا لبحث سبل مد جسور العلاقات مع دول مختلفة.




واغب عن اللقاء السفير المصري في إسبانيا دون إبداء النادي سبب غيابه، وإن
كان التغيير السياسي الكبير الذي تمر به بلاده قد يكون التفسير الأقرب
للواقع.

وحضر اللقاء سفراء الأردن، والكويت، والجزائر، وعمان، وتونس، والإمارات،
وقطر، وسوريا، والعراق، وموريتانيا، واليمن، والمغرب، والسودان، والسعودية
إضافة إلى سفير جامعة الدول العربية.